recent
أخبار ساخنة

إليك 10 طرق لتحسين أداء ألعابك في اللابتوب

الصفحة الرئيسية

إليك 10 طرق لتحسين أداء ألعابك في اللابتوب

Image Credit: Gaming Hardwares
إذا كنت أحد مهووسي الجيمنج سواء كنت مقيما في دولة عربية أو غيرها، يتعذر عليك في بعض الأحيان أن تقتني لابتوب بدلا من حاسوب منزلي بطاولة! صحيح؟ وأكثر الأسباب وراء ذلك أن العديد من الأشخاص لا يبقون في نفس الإقامة لمدة طولية، وهذا ما يدفعهم لشراء لابتوب جيمر.
ولابد أن اللابتوب الذي إقتنيته برغم كونه جيمر إلا أنه لا يجاري الأداء الخاص بالحواسيب العادية. لكن هذا لا يعني أنه لا يمكنك لعب آخر الإصدارات بأعلى المواصفات، لكن هذا يعتمد على بعض الخطوات إن إتبعتها ستحصل على النتيجة التي تريد.
إذا كنت تمتلك حاسوب مكتبي يمكنك حل المشكل بإقتناء أو تجديد الهاردوير الخاص بك. لكن مستخدمي الحواسيب يعلمون جيدا أن العنصر الذي يتغير هو الذاكرة، أو بالأحرى ذاكرة التخزين أيضا، إذا ما الواجب عليك فعله مثل أي جيمر للحصول على أفضل أداء خلال اللعب.
سأقدم لك في هذا المقال 10 خطوات لكي تحسن من أداء اللابتوب الخاص بك.

أولا: حافظ على اللابتوب بعيدا عن الغبار لتحسين أداء الألعاب

Image Credit: Pexels
الغبار والأوساخ أعداء الأداء العالي في أي جهاز، لأنهما ببساطة يقللان من قدرات الأجهزة وسرعة التواصل بينها، كيف؟ بتغيير السماحية أو الناقلية الموجودة على أسطح هذه الأجهزة.
إضافة إلى ذلك، توليد الحرارة العالية أسفل الحاسوب، وكلما زادت الحرارة زاد معدل إنخفاض مؤشرات الأداء الجيد للهاردوير. وأفضل طريقة للتعامل مع الأمر و التنظيف الدوري للجهاز كل يومين أو أسبوع أو على حسب درجة نظافة المحيط.
أنا لا أنصحك بفتح جهاز اللابتوب كما يفعل البعض لأن هذا ليس جيد تماما لأن عتاد اللابتوب حساس جدا للحركة والسقطات وحتى الفتح، لذا عليك إتباع تقنيات معينة للتخلص من الغبار والأوساخ بداخله.
وإحدى هذ الطرق إستعمال مضخة هوائية صغيرة والعمل على ضخ الهواء لداخل الجهاز من بعيد فقط (لا أنصح بتقريب المضخة أكثر من 0.5 متر لأنك ستجازف بكسر الهاردوير). ثانيا إستعمال سوائل النظافة الخاصة بالأجهزة والتي تكون عادة عازلة كهربائيا لتنظيف الكيبورد من بقايا الطعام أو أي أوساخ أخرى.

ثانيا: قم بتحديث مشغلات الهاردوير لألعاب أسرع

Image Credit: Pexels
الأجهزة التي تستخدم أنظمة ويندوز، ماك، أو لينيكس تعتمد أساسا على نفس طبيقة الهاردوير، وعلى نفس البناء على الأرجح. هذا يعني أن تغير نظام التشغيل لا يؤثر على التحديثات الخاصة بهذه الأجهزة بل ويعتبر أمرا حيويا جدا لأفضل عمل للجهاز.
وفي المقام الأول تأتي كارت الرسومات التي تحتل المرتبة الأولى في عالم الجيمنج، إذا كنت تمتلك إنفيديا أو إي أم دي فإنك على الأرجح سمعت ب إنفيديا جيفورس إكسبيرينس أو إي أم دي جيمنج إيفولفد. كل ماعليك فعله هو تشغيل التحديثات الذاتية ليتم تحديثها بعد إصدار كل نسخة جديدة، أما إذا كنت تمتلك كارت رسومات إنتل مدمج فإني أنصحك بإقتناء لابتوب جديد أفضل.

ثالثا: قم بتثبيت آخر نسخة من DirectX

Image Credit: DirectX
إذا لم تكن تعرف DirectX من قبل أو لا تدري ماهيته فسأطلعك على بعض المعلومات حوله، يعتبر دايركت إكس واجهة تربط بين بعض المهام الخاصة ببرمجة الألعاب، أو بمعنى آخر هو الصلة التي تربط الهاردوير بالبرمجيات الخاصة بنظام حاسوبك.
ولكي نوضح المفهوم أكثر، لنقل أنك تلعب جاتا 6 وأنك تريد تشغيل أغنية خلال ركوبك للسيارة، سيقوم هذا الإجراء بالإتصال ب DirectX API التي ستعمل على فتح الملف الصوتي الخاص بالأغنية.
تحديث هذه الواجهة بإستمرار يضمن التوصل لآخر مكتبات ال API التي تستطيع فتح ملفات الجرافيك أو الصوت الخاصة بالألعاب دون مشاكل.

رابعا: عزز أداء كارت الرسومات لتحسين اللعب Overclocking

Image Credit: Gaming Hardwares
يعد هذا الأمر خطيرا بالنسبة لشخص مبتدئ، لأنك تخاطر بجهاز كامل في سبيل أداء جيد خلال اللعب، لكن هذا ليس ما يظنه البعض.
تعزيز الأداء يضيف بعض القوة للهاردوير وخصوصا كارت الشاشة، وبما ان هذه الكروت تدعم البرمجيات التي تعمل على التعزيز فإني لا أرى أي مشكل في ذلك. لكن هذا لا يمنع من وجود بعض العقبات مثل إرتفاع درجة الحرارة، وإستهلاك أكثر للطاقة. لذا عليك بضبط إعدادات الجهاز بالشكل الذي يناسبك ويناسب جهازك وحدود إستخدامه.
وأنصحك ببرنامج MSI Afterburner لأنه يناسب كلتا النوعين إنفيديا وإي أم دي أيضا. وخلال إستعماله حاول متابعة حرارة جهازك بشكل منظم لتجنب توقفه في بعض المرات كوسيلة منه لحماية نفسه.

خامسا: قم بضبط إعدادات إستهلاك الطاقة

Image Credit: Unsplash
برغم أن بعض الأجهزة الذكية لا تحتاج عمل إعدادات للطاقة المستلكة خلال الإستخدام، لكن عندما يتعلق الأمر باللابتوب أو بمعنى آخر جهاز يحتوي على بطارية يصبح الأمر مختلفا تماما.
نظام تشغيل الويندوز يعطيك بعض التفاصيل حول هذا الأمر، لكن من خلال تجربتي الشخصية، كلما أنز اللابتوب من منفذ الكهرباء تنقص سرعة اللعبة بشكل رهيب بحيث فهمت أن الطاقة المقدمة من البطارية كافية لتشغيل البرامج العادية فقط.
كما يمكنك أيضا إضافة إعداد مميز من ويندوز تجده في إعدادات البطارية وكل ما عليك ضبطه هو إعداد High Performance أو الأداء العالي.
كما يمكنك تغيير هذا الإعداد إذا كنت تريد العمل بشكل عادي فيما بعد أو تقليل إستهلاك البطارية لمدة أطول بإختيار إعداد Best Battery Life.

سادسا: قم بتشغيل وضع اللعب في ويندوز

Image Credit: Windows
يمكن لأي شخص إستخدام هذه الخاصية، لأنها لا تقتصر على أجهزة اللابتوب. ويمكنك تشغيلها في كل الأجهزة التي تدعم ويندوز 10، لكنها مهمة جدا للأجهزة المحمولة.
يأتي الويندوز مرفوقا ببعض الخصائص الجيدة جدا، مثل XboxGame Bar والتي تحتوي على العديد من الخصائص مثل: تسجيل الشاشة، وضع اللعب، والتسجيل المتدفق. وهذا كله لتحسين أداء جهازك وضبط البرمجايات الخلفية للحصول على ذلك.
لتشغييل الخاصية عليك القيام بالضغط على WIN+G لإظهار شاشة الإكس بوكس جيم بار. بعض ذلك تظهر لك واجهة تجد بها زر تحته Turn Game Mode On إذا قمت بالضغط عليها يقوم ويندوز بغلق كل البرمجيات التي لا تحتاجها حاليا ليعطي الفرصة للعبة للعمل بأفضل شكل.

سابعا: أغلق التطبيقات التي تشتغل في الخلفية

Image Credit: Windows-Settings
خلال سردنا لهذه التوصيات نحن نعتبر أنك تشتغل على آخر نسخة من ويندوز 10، لأنه إذا لم يكن الأمر كذلك سيتغير كل شيء، حاول إغلاق كل البرمجيات والتطبيقات التي لا تحتاجها خلال اللعب.
وعندما تقوم بهذا الأمر أنصحك بمتابعة الغلق بفتح مدير المهام Task Manager للتحقق من مدى إستهلاك سعة الذاكرة، المعالج وقرص التخزين لضمان وجود أقل نسبة.

ثامنا: تحقق من سرعة شبكة الإنترنت

Image Credit: Pexels
أداء الألعاب في اللابتوب له علاقة وطيدة بالهاردوير، المشغلات، وأيضا طريقة إعداد كمبيوترك. لكن إذا كنت من محبي العاب الأونلاين لا بد من أنك إخترت سرعة جيدة للإنترنت الخاصة بك.
وتأخر الشبكة كما ذكرنا في مقال سابق حول "مكونات الكمبيوتر التي يجب عليك ترقيتها للحصول على أفضل أداء لحاسوبك" أمر يواجه العديد من اللاعبين. وهذا راجع في أول مقام إلى سرعة الإنترنت، في أغلب الأحيان بعتبر اللعب بالكابل أفضل من الويفي. لكن إذا أردت اللعب ببطاقة الويفي فعليك بالتأكد دائما من أن المشغل الخاص به محدث دائما، وإذا لم تشعر بأي فرق بعد التحديثات، أظنه من الأفضل أن تقوم بتوصيل كابل للابتوب أفضل.

تاسعا: قم بإدارة أتمتة التحديثات بشكل جيد

Image Credit: Unsplash
التحديثات الأوتوماتيكية أمر جيد جدا، خصوصا إذا تعلق الأمر بأنظمة التشغيل، فالتحديثات تعتبر حلولا ناجعة لمشاكل يواجهها المستخدمين يوميا على عكس ما يظنه البعض.
وفي مقال سابق حول أهمية التحديثات الجديدة في ويندوز 10 ومدى قدرتها على حل مشاكل النظام، ذكرنا أن ويندوز يقوم بتحديث مختلف المشغلات الخاصة به دوريا في الخلفية، ويقوم بعد ذلك بتنبيهك بضرورة إعادة تشغيل الجهاز لتثبيتها بشكل جيد.
ومنصات الألعاب مثل ستيم وغيرها تقوم بعمل هذه التحديثات أيضا لذا أفضل حل أن تقوم بعملها يوميا لتجنب أي مشاكل.

عاشرا: قم بتعديل إعدادات بنية الجرافيك لتحسين أداء كارت الرسومات

Image Credit: Nvidia
تركنا هذه النقطة للآخر للحديث عنها جيدا، بالطبع الجرافيك هو أكثر ما يبحث عنه الجيمرز وإن الأمر يستحق أن تلقي نظرة شاملة على إعدادات بطاقتك الآن!
وحقيقة أن ذاكرة كارت الرسومات محدودة، يعني هذا أن كل الإعدادات حدها هو قيمة الذاكرة القصوى التي يمكن الوصول إليها. لكني أنصحك بعمل إعدادات وسطية، تجمع بين سرعة اللعبة لكن دون إحداث ضرر بالهاردوير.
ولا أدري إن كنت تعرف هذا أم لا، لكل لعبة إعداداتها الخاصة من غرافيك، وسرعة، وإعدادات أخرى لكنها تعتمد بالمقام الأول على ما تملكه من عتاد خارجي. وربما سيأخذ القليل من وقتك لتعلم كيفية ضبطها لكن أنصحك دائما بأن تترك الخيار للكمبيوتر لأنه يدبر أموره جيدا.

مراجعة شاملة للنقط السابقة

يظن العديد من المستخدمين واللاعبين أنهم غير قادرين على تحسين أداء حواسيبهم بمجرد علمهم بأنها لا تجاري الجيل القادم لكن هذا خطأ! والبعض الآخر يستخدم بعض الحيل لتجنب ذلك، لذا لنراجه أهم ما جاء في هذا المقال حول طرق تحسين أداء ألعابك في اللابتوب:
·       قم بتنظيف حاسوبك بإنتظام وبشكل جيد.
·       قم بتحديث المشغلات Drivers بإنتظام خصوصا الخاصة بالجرافيك.
·       قم بتثبيت آخر نسخة من DirectX إذا كان الهاردوير يدعمها بالطبع
·       قم بتعزيز أداء بطاقة الرسومات
·       أغلق التطبيقات التي تشتغل في الخلفية
·       تحقق من سرعة الإنترنت خلال اللعب
·       قم بتعطيل التحديثات الخاصة بالألعاب إذا كنت لا تتوفر على إنترنت جيدة.







google-playkhamsatmostaqltradent