recent
أخبار ساخنة

إليك أفضل معالج ألعاب إقتصادي من AMD

amd processor
Image Credit: Unsplash (search word: Ryzen)

إليك أفضل معالج ألعاب إقتصادي من AMD

تصدرت شركة إنتل Intel لعقود ماضية أسواق معالجات الفئة المتوسطة والفئة الفاخرة من سلسلتها الغير منتهية. وآخرها كان تقديم معالج i9 القوي جدا، لكن مؤخرا لاحظنا الزخم الكبير الذي شهدته وسائل التواصل الإجتماعي ومواقع المراجعات الجديدة منها والقديمة بخصوص شركة AMD، والتي أخذت قرار التقدم خطوة إلى الأمام والفوز بالمقدمة ولو لفترة وجيزة أمام Intel.
الخطوة التي أظنها ستكون طويلة جدا وليس كما يعتقده البعض بأنها نزوة شبابية فقط. وأقول هذا لأنها ليست المرة الأولى التي تقوم فيها شركة AMD بهذا الهجوم الشرس على أسواق المعالجات لفرض سيطرتها القديمة سنوات 2010 حتى 2017.
وعادت الشركة بقوة خلال الأشهر الماضية بإطلاق سلاسل جديدة تجمع بين القوة والإقتصادية في السعر والإستهلاك ككل. وفي هذا المقال سنتكلم بالتحديد عن الجيل الثالث ل AMD والذي يطلق عليه AMD Ryzen 3rd Gen أو معالجات رايزن للجيل الثالث والتي وقفت الند للند أمام معالجات كبيرة للغريم إنتل والتي حصلت من خلالها على خمس نجوم من خلال التجارب Tests واختبارات المعايير Benchmarks التي قام بها جل المراجعين المشهورين للحواسيب.

لماذا تحاول Ryzen خطف الأنظار من Intel؟

Image Credit: AMD (unsplash: search word: AMD)
وكما صرحت شركة رايزن من قبل من خلال إطلاقها لآخر معالجاتها الإقتصادية، ومن خلال نبرتها المتوعدة فإنها تهدف لإستغلال السوق أفضل إستغلال بإنتاج معالجات بعدد أنوية كبير وقوة تعدد المهام الكبيرة، والتي لا توفرها إنتل في كل معالجاتها الحالية. بينما تسعى إنتل لإنتاج معالجات ذات طاقة حرارية منخفضة وسرعات عالية جدا.
عادت شركة AMD أول مرة سنة 2013 لتظهر بحلة جديدة من المعالجات القوية بطرحها لسلسلة FX آنذاك، لتفشل مرة أخرى أمام Intel وخصيصا أمام ال i7 4960X الوحش آنذاك، وكان السبب كالعادة الطاقة الحرارية المرتفعة والتي قدرت ب 220 واط لل FX9590 أمام 132.8 واط فقط لل i7 4960X.
وبالرغم من أن AMD تحصل على المرتبة الأولى في عدد الأنوية، إلا أنهم يعتمدون على ترانزيستور عيار 32 نانومتر وهذا كبير جدا مقارنة بمعيار شركة Intel التي تعتمد أساسا على معيار 10 نانومتر في تصاميمها منذ 2019. وهذا يعني أن المعالج بهندسة 32 نانومتر يتطلب ذاقة أكثر من 22 وحتى 10 نانومتر.

رؤية AMD بعد إصدارها للجيل الثالث

Image Credit: Unsplash (Search word: desktop)
إذا كنت أحد مهووسي هاردوير الألعاب الخاص بشركة AMD، فلا بد أنك قد إطلعت على آخر إصدارات معالجاتها الجديدة بهندسة 7 نانو، هل فهمت للتو ما حدث؟ AMD تقوم بمواجهة Intel بأقوى أسلحتها، وأظنها أنها قد تجاوزتها بخطوة للأمام بإصدارها لهذه الهندسة، وهذا أيضا بنصف السعر، بطاقة حرارية أقل، أداء أفضل، وحتى تبريد ممتاز جدا حتى بعد إختراق سرعاتها اللحظية.
مؤخرا ، وقبل ثلاثة أشهر من نشر هذا المقال، قمت إنتل بإعلانها الذي أظنه سخيفا، أو يحمل الكثير في طياته؟ بأنها لن تعمل على هندسات كتلك المماثلة لشركة AMD  ذات هندسة ال 7 نانو إلا بعد سنة 2021، وبهذا أظنها قد فسحت المجال واسعا ل AMD لتوسيع الفارق، وهذا نفسه نفس أمر كرة القدم فإذا إكتفيت بالدفاع فإنك ستتلقى حتما أهدافا أكثر وتتعب لاعبيك أكثر.
والذي زاد الطين بلة، توقيع عديد الشركات المشهورة مثل: قوقل، سامسونغ، مايكروسوفت وغيرها من منصات هاردوير الألعاب مع شركة AMD لإنتاج معالجات بأداء عالي وأسعار منافسة جداً. وبالبحث عن ما تستطيع إقتناءه مقابل 100 دولار فقط كمعالج قوي، فإنك لن تحصل إلا على معالج i5 من الجيل الرابع أو الخامس بهذا السعر، لكنك ستحصل في المقابل على Ryzen 3 3100 أو Ryzen 3 3300X .
وبالحديث عن هذين المعالجين فإن الأمور تختلف قليلا، لأن  AMD طرحت المعالجين بسرعات أكبر، سعر أقل وبثماني مؤشرات ترابط 8 Threads. وإذا لم تكن على إطلاع بأهم خصائص كل واحد منهما، ألقي نظرة سريعة على النقط التالية:
·       Ryzen 3100: يأتي المعالج بسرعة قاعدية تصل إلى 3.6 جيجاهيرتز، أربعة أنوية تصل إلى 8 مؤشرات ترابط، طاقة حرارية تصل إلى 65 واط.
·       Ryzen 3300X: بسرعة تصل إلى 3.8 جيجاهيرتز، أربعة أنوية تصل إلى 8 مؤشرات ترابط وطاقة حرارية تصل إلى 65 واط.
وأضافت الشركة خاصيتها الجديدة STM أو ما يسمى بالمهام المتعددة الفورية، بتحويل الأنوية الفيزيائية إلى أنوية وهمية بحيث تقوم كل نواة بإنجاز مهمتين في نفس الوقت. بهذه المواصفات إستطاعت AMD أن تجاري بأضعف المعالجات في جعبتها أقوى معالجات إنتل قبل 3 سنوات من الآن (معالج i7 7700K).
وبالنسبة لتجارب السرعة أمام i7 السابق لإنتل، نعرض إليكم النتائج التي تم الحصول عليها من طرف المحللين التقنيين والتي يمكنكم مشاهدتها من هنا.
وبالعودة لحديثنا الخاص حول الألعاب، فإن Ryzen 3300X الجديد يفي بالغرض إذا كنت تريد اللعب بجودة 1080P فإن هذا المعالج هو الأنسب لك. لكنني لا أنصحك بإستخدام مروحة المتبريد الخاصة به لأنها تكتفي فقط بحفظ حرارة العمل في غضون ال 69 درجة مئوية (عليك إقتناء واحدة أكثر أداء وسرعة).
وحسب عديد التجارب التي يمكنك إيجادها في اليوتيوب والمواقع التقنية الكبيرة مثل GizModo و TechRadar فإن تجارب اللعب التي ستحصل عليها مقابل هذا المعالج إذا تم تجميعه مع GTX 1080 Ti هو تقريبيا لعب كل الألعاب بجودة 1080 بيكسل وبسرعة 60 إطار في الثانية للألعاب الجديدة مثل Far Cry 5  و Tomb Raider (2019)، لكن الأرقام المتداولة في الإنترنت ليست ثابتة ولا تجعلها مرجعا أساسيا لأنك ستقع دوما في خطأ بنسبة 10 بالمئة لأن كل ما يتم إختباره مجمع بشكل جيد ولا يناسب قدرتك المالية.
وكنصيحة أخوية، الأداء لا يعتمد على المعالج وحسب، بل يحتاج قاعدة جيدة من بطاقة أم موافقة، كارت شاشاة مناسبة لسرعته وتبريد جيد لتجنب أي حرارة زائدة، وعنق الزجاجة المحتمل كثيرا إذا لم تحسن تجميع حاسوبك.

الخلاصة الأخيرة

تفوقت معالجات AMD الأخيرة على بعض معالجات إنتل القديمة مثل السابق ذكره، لكن إنتل لا تزال تحتل الصدارة إذا تعمقنا في الخصائص الداخلية، والماهم المنجزة في عدة برامج قوية مثل ال Adobe Premiere و ال Blender، وأنا شخصيا أرى أنها أهم نقط إختبار المعالجات وليس ألعاب الفيديو كما يعتقد البعض.
ومع إطلاق Intel لمعالجها الجديد i3 10100K فإننا نتطلع لعام جديد من المنافسة، خصوصا أن معالجات إنتل الأخيرة لم تظهر أداءها بعد في سوق هاردوير الألعاب، وإذا لم تستطع الإنتظار لغاية الإفصاح عن كل إيجابياتها فإني أنصحك وبشدة بإقتناء أحد معالجات AMD الجديدة.

إقرأ أيضا:



google-playkhamsatmostaqltradent